منتديات طلب العلم الشرعي

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله به طريقاً إلي الجنة . رواه مسلم .
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالتسجيلدخولالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 سيرة أمنا أم المؤمنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
العمر : 33

مُساهمةموضوع: سيرة أمنا أم المؤمنين   الثلاثاء 13 يناير - 5:55

بسم الله الرحمن الرحيم
إليكم بعض ما ورد في حق زوج النبي المصطفى صلى الله عليه سلم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأن الحديث عنها شفاء ورحمة للمؤمنين وللمؤمنات، وغيظ للظالمين الذين نكبوا الطريق وأزاغوا عن الحق .
عائشة نسبها، مولدها وكنيتها.
هي بنت أبي بكر الصديق بن أبي قحافة بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تميم بن مرة بن كعب بن لؤي، وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر الكِنَانية .
وكانت تكنى أم عبد الله .
أم المؤمنين عائشة بنت الصديق
هي الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين
ولدت في الإسلام،
بعد البعثة النبوية بأربع أو خمس سنوات المبرأة من فوق سبع سماوات من حادثة الإفك،
زواج النبي صلى الله عليه وسلم بها
خطبها النبي وهي بنت ست سنين وتزوجها وهي ابنة تسع، ومكثت عنده تسعا. فعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لست سنين ، وبنى بي وأنا بنت تسع سنين )متفق عليه. وكان ذلك في السنة الثانية للهجرة، تزوجها بأمر من الله تعالى رأى ذلك في الرؤيا ورؤيا الأنبياء حق
ورد في البخاري في المناقب
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها أريتك في المنام مرتين أرى أنك في سرقة من حرير ويقول هذه امرأتك فاكشف عنها فإذا هي أنت فأقول إن يك هذا من عند الله يمضه. متفق عليه.
وهي الزوجة الوحيدة التي تزوجها النبي بكرا
عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله أرأيت لو نزلت واديا وفيه شجرة قد أكل منها ووجدت شجرا لم يؤكل منها في أيها كنت ترتع بعيرك قال في الذي لم يرتع منها تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكرا غيرها.
رواه البخاري
عائشة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم
كان رسول الله يحب عائشة حبا خاصا و يداعبها ويمازحها وورد أنه سابقها في وقت الحرب فطلب من الجيش التقدم لينفرد بأم المؤمنين عائشة ليسابقها ويبين من خلال ذلك أن المعروف في العشرة دائمة ولاتنقطع ولو كان ذلك في وقت الحرب..
روى الامام أحمد في مسنده
عن عائشة قالت خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وأنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن فقال للناس تقدموا فتقدموا ثم قال لي تعالي حتى أسابقك فسابقته فسبقته فسكت عني حتى إذا حملت اللحم وبدنت ونسيت خرجت معه في بعض أسفاره فقال للناس تقدموا فتقدموا ثم قال تعالي حتى أسابقك فسابقته فسبقني فجعل يضحك وهو يقول هذه بتلك.
وقالت : ( والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي ، والحبشة يلعبون بالحراب ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه لأنظر إلى لعبهم من بين أذنه وعاتقه ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف ) رواه الإمام أحمد
والصحابة كانوا يعرفون ذلك من رسول الله ولذلك كانوا يتحرون ليلة عائشة ويهدون للنبي صلى الله عليه وسلم فيها .ففي البخاري حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا حماد حدثنا هشام عن أبيه قال كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت عائشة فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن يا أم سلمة والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة وإنا نريد الخير كما تريده عائشة فمري رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأمر الناس أن يهدوا إليه حيث ما كان أو حيث ما دار قالت فذكرت ذلك أم سلمة للنبي صلى الله عليه وسلم قالت فأعرض عني فلما عاد إلي ذكرت له ذاك فأعرض عني فلما كان في الثالثة ذكرت له فقال يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها.
وقد أوضح النبي صلى الله عليه وسلم أنه يحبها
عن عمرو بن العاص ، انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم ، ( أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ قال : عائشة قال : فمن : الرجال ؟ قال : أبوها) متفق عليه.
ولمكانتها وفضلها كانت ترقي النبي صلى الله عليه وسلم
- عن عروة: أن عائشة رضي الله عنها أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات، ومسح عنه بيده. فلما اشتكى وجعه الذي توفي فيه، طفقتُ أنفث على نفسه بالمعوذات التي كان ينفث، وأمسح بيد النبي صلى الله عليه وسلم عنه. ولحظات الأخيرة من الدنيا لرسول الله صلى الله عليه وسلم كانت عند عائشة
- عن ذكوان… أن عائشة كانت تقول: إن من نعم الله عليّ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي، وفي يومي وبين سَحْري ونحري، وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته، ودخل عليَّ عبدالرحمن (ابن أبي بكر) وبيده السواك، وأنا مسندة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك؟ فأشار برأسه أن نعم. فتناولته فاشتد عليه، فقلت: أُلِّينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم. فليَّنته فَأمرَّه. (وفي رواية ثانية: فقضمته ونفضته وطيبته، ثم دفعته إلى النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستن به، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استن استناناً قط أحسن منه ) . ( وفي رواية ثالثة : فجمع الله بين ريقي وريقه في آخر يوم من الدنيا وأول يوم من الآخرة). وبين يدي رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم ركوة فيها ماء، فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه ويقول: لا إله إلا الله، إن للموت سكرات. ثم نصب يده فجعل يقول: في الرفيق الأعلى، حتى قُبض ومالت يده.
غيرة عائشة
الغيرة غريزة بشرية، وفي الزوجين اشد أشد ولاسيما عند التعدد. و كان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كلهن يغرن من عائشة لعلمهن بأنها الأحب إليه.. كما كانت هي، تغار من خديجة.. وهي لم ترها. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعالج كل ذلك بالصبر والأناة والحلم والتسامح.

جـودها:

عن هشام بن عروة بن القاسم بن محمد: سمعت ابن الزبير يقول:ما رأيت امرأة قط أجود من عائشة وأسماء، وجودهما مختلفوفي فضل عائشة- رضي الله عنها- قال صلى الله عليه وسلم. واخـرج ابـو نـعـيـم عـن عبدالرحمن بن القاسم ـ ابن اخيها محمد ـ قال : اهدي لها سلال من عنب , فقسمته , ورفعت الجارية سلة , ولم تعلم بها عائشة (رضي الله عنها ):.فلما كان الليل جاءت به الجارية , فقالت عائشة (رضي الله عنها ): ماهذا قالت : يا سيدتي رفعت لناكله , قالت عائشة (رض ): افلا عنقودا واحدا واللّه لا اكلت منه شيئا.وعـن ام ذرة ـ وكـانـت تـغشى عائشة ـ قالت : بعث اليها بمال في غرارتين. , قالت : اراه ثمانين او مائة الف , فدعت بطبق وهي يومئذ صائمة , فجلست تقسم بين الناس , فامست وما عندها من ذلـك درهـم , فلما امست , قالت : يا جارية اسـتـطـعـت مـمـا قسمت اليوم ان تشتري لنا لحما بدرهم نفطر عليه ذكرتيني لفعلت . .وعن عروة ـ ابن اختها ـ قال : لقد رايت عائشة (رضي الله عنها ) تقسم سبعين الفا وانها لترقع جيب درعها.وصـعـب على ابن الزبير السكوت عن كل هذا, فقد حدث ابو نعيم وغيره وقالوا: ان عائشة باعت ربـاعها, فقال ابن الزبير: لاحجرن عليها, فقالت عائشة (رضي اله عنها ): للّه علي الا اكلم ابن الزبير حتى افارق الدنيا, فطالت هجرتها,.فاستشفع ابن الزبير بكل احد, فابت ان تكلمه , فقالت : واللّه لا آثم فيه ابدا, فلما طالت هجرتها جاء مـع الـمـسور بن مخرمة , وعبدالرحمن بن الاسود الى باب عائشة وقد شملاه بارديتهما فاستاذنا عليها ان يدخلا ومن معهما, فاذنت , فدخلوا عليها, فاعتنقها ابن الزبير, فبكى وبكت عائشة (رضي الله عنها ) بـكاء كثيرا, وناشدها ابن الزبير اللّه والرحم , فلما اكثروا عليها كلمته , ثم بعثت الى اليمن , فابتيع لها اربعين (كذا) رقبة .هذه بعض القصص عن جودها, ومر ذكر بعضها الاخر في باب رعاية معاوية اياهافي المال. .
.
علم ام المؤمنين عائشة واجتهادها.
وكانت أكثرنساء النبي صلى الله عليه وسلم تلقيا للعلم عنه فقد كانت- رضي الله عنها- من أعلم الناس بتعاليم الإسلام.قال الزهري: (لو جمع علم عائشة إلى علم جميع أمهات المومنين
وعلم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل . و اعطيت رضي اله عنها فصاحة في القول, , وجزالة في الاسلوب , قـال مـعـاوية بعد انصرافه من بيتها, وكان متكئا على يد مولاها ذكوان : واللّه ما سمعت قط ابلغ من عائشة ليس رسول اللّه (صلى الله عليه وسلم ).
وقـال الاحـنف بقيس : سمعت خطبة ابي بكر, وعمر, وعثمان , وعلي , والخلفاء بعدهم , فما سمعت الكلام من فم مخلوق افخم , ولا احسن منه من فم عائشة .
وسـال مـعاوية زيادا يوما: اي الناس ابلغ ؟ فقال له : (انت يا امير المؤمنين ), فقال له : (اعزم عليك ), فـقـال لـه : (حيث عزمت علي فابلغ الناس عائشة ), فقال معاوية : (ما فتحت بابا قط تريد ان تبلغه الا اغلقه , ولا اغلقت بابا تريد ان تفتحه الا فتحته ).
وكـانـت كـثيرا ما تتمثل في كلامها باشعار لبيد وغيره وقد حدثت هي نفسها وقالت : رويت للبيد نحوا من الف بيت. .وقالوا: ربما روت عائشة القصيدة ستين بيتا او اكثر . .
وذلك بما وهبها اللّه من ذاكرة قوية , واليها كانت تعزو علمها بالطب , قال عروة : ما رايت احدا اعلم بـالـطب من عائشة (رضي الله عنها ), فقلت : يا خالة لبعض فاحفظه , وكانت تقرا المصحف ولا تكتب وكان لها رأيها الخاص في بعض الأشياء كقولها في عدد الرضعات ،وإرضاع الكبير ،وإبطال الصلاة بمرور المرأة وغيره مما هو كثير.
وصيتها
عن عبد الله بن عبيد بن عمير قال قالت عائشة عند موتها لا تدفئوا مني النار ولا تحملوني على قطيفة .
وفاتها
توفيت عائشة رضي الله عنها ليلة الثلاثاء لسبع عشرة مضت من شهر رمضان سنة سبع وخمسين فأمرت أن تدفن من ليلتها فاجتمع الناس وحضروا فلم ير ليلة أكثر ناسا منها نزل أهل العوالي فدفنت بالبقيع.
رضي الله عنها وأرضاها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيرة أمنا أم المؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلب العلم الشرعي :: السير والتاريخ الإسلامي :: قسم التاريخ الاسلامي-
انتقل الى: